القيادة الفكرية, منشور المدونة | 02/06/2022

دفقة في السوق: ما الذي جعل الحيتان تغير رأيها؟

الأصول المشفرة
الحيتان

النقاد. إنهم مجموعة عنيدة ويتطلب الأمر شيئاً مهماً جداً لتغيير عقول المعترضين المتحمسين، خاصةً عندما يتم الاحتفال بهم في مجالاتهم.

لذلك عندما يقوم أحد النقاد الرافضين بالالتفاف 180 درجة حول العملة المشفرة ويعتبرها أصلاً جديراً بالاهتمام، فهذا يتحدث كثيراً عن الاتجاه الذي يسير فيه السوق. كما نراها، الأصول المشفرة هي المستقبل ومن المثير أن نرى أن المستثمرين الكبار الحيتان يفضلون تغيير نغمتهم لغناء أغاني إمكانات بيتكوين الجميلة بدلاً من أن يعلقوا في الماضي.

نقاد الأصول المشفرة الذين يدعمون بيتكوين الآن

عندما يدخل حوت السوق، يمكن أن تمتد التأثيرات غير المباشرة إلى مُجمعات التمويل الأخرى. يبدو أن دخول حوت يجذب حوتاً آخر، وهكذا على مدار العام رأينا العديد من الحيتان الزرقاء تدخل المشهد. إذا أظهر لنا عام 2020 وارتفاع سعر بيتكوين أي شيء، فهو أن محيط الأصول المشفرة يستجيب لفيضان حيتان البيتكوين، و، ألا إنه يستجيب جيداً.

راي داليو: بيتكوين هي أصل ثمين مثل الذهب

في عام 2017، داليو وصف بيتكوين بأنها فقاعة. بعد ثلاث سنوات، أخذت انتقادات الملياردير تحولاً، لكن ليس في الاتجاه الصحيح تماماً (… بعد) في مؤتمر في يناير، قال داليو إنه لا يرى بيتكوين كوسيلة فعالة للتبادل ومخزن للقيمة.

حسناً، يبدو أن فقاعته من النقد اللاذع للبيتكوين قد انفجرت على مدار العام حيث كانت بيتكوين تبحر في موجة ملحمية من النمو الصحي وكانت الأسواق الأخرى تحاول السباحة في مياه مظلمة. في منشور حديث على موقع Reddit، اعترف الحوت بتغيير في وجهة نظره، مشيراً إلى إحتمالية بيتكوين أن تكون مخزناً قوياً للقيمة:

“أعتقد أن بيتكوين (وبعض العملات الرقمية الأخرى) قد أثبتت على مدى السنوات العشر الماضية نفسها كبدائل للأصول شبيهة بالذهب ومثيرة للاهتمام، مع أوجه التشابه والاختلاف مع الذهب وغيره من مخازن الثروة المحدودة العرض والمتنقلة (على عكس العقارات).”

فيزا: من نزاعات الأصول المشفرة إلى الشراكات القوية

بالرجوع سريعاً إلى ما قبل عامين، كانت فيزا في معركة فوضوية إلى حد ما وعلنية للغاية مع كوينباس (والتي تصادف أن تكون واحدة من منصات التداول الرائدة في مجال العملات المشفرة) حول مشكلات الرسوم المتعددة لمدفوعات الأصول المشفرة التي تتم باستخدام بطاقات فيزا. بينما كانت الشركات تتقاتل، كان المستخدمون هم الأكثر تضرراً. من ماذا تحديداً؟ حسناً، تلقى بعض المستخدمين تكرار في الرسوم وصل إلى 50 مرة عن طريق الخطأ (أوه). لإضافة الملح إلى جروحهم، لم ترغب أي من الشركتين في تحمل اللوم.

أصدرت فيزا بياناً إلى TNW تفيد بأنها لم تقم بأي تغييرات في النظام مما قد ينتج عنه تكرار الرسوم (اقرأ: يجب أنه كان خطأ منصة التداول). بعد فترة وجيزة، كوينباس سريعاً ما ذهبت على تويتر لتشرح ما حدث (اقرأ: اللوم يعود عليهم). بعد إجراء بعض التحقيقات، أصدرت فيزا بياناً آخر تقول فيه إن المشكلات ربما لم تكن ناجمة عن كوينباس (أسفاً). في حين أن فيزا لم تتحمل أي لوم بشكل صريح، إلا أنها عرضت ردت المبالغ إلى جميع الأطراف المتضررة بشدة.

وفوق كل هذا، كيلي ألفريد، الرئيس التنفيذي لفيزا، صرح أيضاً أن فيزا قد تغمس أصابعها في العملة المشفرة فقط إذا تطورت إلى ما هو أبعد من مخزن للقيمة – قائلا إن بيتكوين ليست مال حقيقي وأنها ”مضاربة للغاية“ (يبدو مألوفاً، أليس كذلك؟) لتكون لاعباً رئيسياً في لعبة المدفوعات.
ولكن، يكون كل شيء جيداً إذا كانت نهايته جيدة. منذ ذلك الحين، قامت فيزا بتصحيح الأمور مع كوينباس وسمحت بأن ربما تكون بيتكوين بالفعل منافساً قوياً في اللعبة. إن الحوت-فيزا (بما في ذلك رئيسها التنفيذي الخبير) متعمقون الآن في مجال-التشفير وقامت بالتعاون مع كوينباس .

ستانلي دروكنميلر: بيتكوين هو الرهان الأفضل

في السابق، كان دروكنميلر يتعمد الانصراف عن أي مناقشات عن العملات المشفرة. كانت مشكلته الرئيسية مع بيتكوين (مثل العديد من النقاد الآخرين) هي التقلب. السعر غير المستقر سابقاً لعملة بيتكوين كان عقبة يجب تخطيها، ولكن لم يكن هو على استعداد لمحاولة التغاضي عنها.

يبدو أن التقلبات لم تعد مصدر قلق للمستثمر الأمريكي. الآن، لا يقوم دروكنميلر بالقفز إلى بيتكوين بنفسه فحسب، ولكنه ينصح الآخرين بالدخول في السباق أيضاً. قال إنه ”متحمّس“ بشأن بيتكوين كمخزن للقيمة – لدرجة أنه ذكر أن الرهان على بيتكوين يمكن أن يؤتي ثماره أفضل من الذهب:

“بصراحة، إذا نجح رهان الذهب، فمن المحتمل أن يعمل رهان بيتكوين بشكل أفضل لأنها أرق وأقل سيولة ولديها الكثير من الخطر النظامي.”

إيلون ماسك: تسلا وإمكانات التريليون دولار

ماسك، الحوت الأزرق غريب الأطوار، كان صريحاً جداً بشأن بيتكوين لسنوات – خاصةً بالنسبة لشخص لن يلتزم بالغوص في مجال-التشفير.

مؤخراً، قام ماسك بتغريد مشاركة موحية (ونعني هذا بكل ما تعنيه الكلمة) مع إشارة ضمنية إلى أن قيمة بيتكوين المتزايدة بشكل ثابت قد أغرته.

استجابة سريعة من مايكل سايلور، الرئيس التنفيذي لشركة MicroStrategy لذكاء الأعمال والخدمات المستندة إلى السحابة، أغرت ماسك أكثر من خلال اقتراح تحويل ميزانيات تسلا العمومية من الدولار إلى بيتكوين (وهو التغيير الذي حققته شركة سايلور بالفعل بنجاح مبهج).

إذا قرر ماسك القيام بهذه الخطوة، فقد يؤدي ذلك إلى تسريع نمو تسلا بمعدل أسرع من الوقت الذي تستغرقه السيارات الكهربائية للوصول إلى 60 ميلاً في الساعة (حسناً، ليس تماماً لأن هذا أقل من ثانيتين، لكنك فهمت المقصود). كما قال سايلور، سيقدم ماسك للمساهمين “معروف بقيمة 100 مليار دولار” مع إمكانية تصل إلى 1 تريليون دولار إذا قفزت الشركات الأخرى إلى عربة التشفير أيضاً.

هل يمكن أن يكون عام 2021 هو عام حيتان البيتكوين؟

بالتأكيد، 2021 هو رسمياً عام الثور، لكننا نعتقد أن “عام الحوت” لديه نغمة أفضل. الحيتان المذكورة أعلاه ليسوا سوى عدد قليل من حيتان عديدة ممن تحركوا إلى سوق الأصول المشفرة. مع صعود المزيد على متن سفينة البيتكوين، من المحتمل أننا سنبدأ في رؤية اتجاه مثير للحيتان الجديدة والنقاد القدامى وهم يقلبون نصوصهم ويغوصون في البيتكوين.

كن على تواصل

يمكن العثور على الإعلانات في مدونتنا. تواصل إعلامي:
[email protected]