Shibu

هل دخلت للتو عالم الأصول المشفرة وتجذبك مشاريع مثل عملة Shiba Inu وSafemoon؟ إذن هذه لك!

توفر العملات المشفرة للمستخدمين حرية التحكم في أموالهم. عند إقرانها مع سلسلة الكتل (blockchain)، تلغي هذه التقنية الحاجة إلى الوسطاء. يتمتع أصحابها بحرية شراء أي عملة يرغبون فيها، ويدعمون المشاريع التي يؤمنون بها حقاً دون قيود.

ولكن مثلها مثل جميع الأشياء العظيمة، تأتي هذه الحرية بثمن. يمكنك التحكم في نقودك من خلال العملات المشفرة، ولكن هذا يعني أيضاً أنه لا أحد يمكنه حمايتها نيابة عنك. أدى الافتقار إلى الفهم مع الرغبة في الثراء السريع إلى خسارة العديد من المشترين لممتلكاتهم بسبب مشاريع لا تبدو على حقيقتها.

Shiba Inu وSafemoon – خيارات آمنة أم مصائد أموال مشكوك فيها؟

في مقابل كل مشروع قانوني مثل بيتكوين أو إيثريوم، يوجد عشر عملات احتيال مصممة لسرقة أموالك. غالباً ما تتخذ هذه الأصول المشبوهة شكل ميم (meme)، وليس لها أي غرض سوى إثراء أقلية بسرعة كبيرة.

بصورة أساسية، سيعمل المالكون الأوائل على الترويج لعملة ما، مع وعود بعوائد مرتفعة ومنصة رائعة للمساعدة على النمو. مع انتشار الأخبار، يشتري المستخدمون، ويرتفع السعر، وهو ما يزيد من انتشار الأخبار بصورة أكبر، مما يجعل المشروع يأخذ نوع من أنواع المخطط الهرمي. فجأة، الملاك الأوائل قاموا بمضاعفة إيراداتهم وبيع حصصهم، وهو ما يؤدي إلى تحطم السعر والاحتيال على المشترين الذين دعوهم.

المستفيدون الوحيدون هم أولئك الموجودون في المستوى الأرضي، وهم قلة مقارنة بالأكثرية الذين لا يجنوا سوى خسارة هائلة (rekt).

إن مستثمري التجزئة هم من يخسرون في هذه المشاريع. بحلول الوقت الذي تكتسب فيه عملة ما زخماً على وسائل التواصل الاجتماعي، غالباً ما يكون الأوان قد فات. ويكون المشترون الأوائل مستعدين بالفعل للبيع.

يُظهر مشروعان حديثان وهما؛ عملة Safemoon وShiba Inu، علامات مماثلة من عدم اليقين.

Shiba Inu

هذه العملة الأخيرة عبارة عن منصة تداول رموز ميم و “قاتل Dogecoin” نصبت نفسها بنفسها. وهي تعتمد على شهرة Dogecoin، وذلك باستخدام وجه Shiba Inu الشهير الآن لجذب المستخدمين. بالمقارنة مع Safemoon، تعد Shiba Inu عملة ميم أكثر وضوحاً.

في الآونة الأخيرة، أرسل منشئو عملة Shiba المجهولون إلى فيتاليك بوتيرين، مبتكر عملة إيثريوم – 50٪ من جميع Shiba الموجودة، على أمل في أحسن الأحوال أن يصادق فيتاليك على المشروع أو في أسوأ الأحوال أن يحرقها وينشيء النُدرَة. لعدم الرغبة في إحداث دراما، بوتيرين قام بحرق (تخلص من) 90٪ من تلك الحيازات، متبرعاً بنسبة 10٪ الأخيرة لصندوق إغاثة خاص بفيروس كوفيد في الهند. بلغت قيمة الـ 10٪ مبلغ 1.2 مليار دولار، وانهارت قيمة المشروع بعد ذلك بوقت قصير. وتكبد المستخدمون الراغبون بالمشاركة في ضجة عملة الميم التالية خسارة هائلة (rekt).

Safemoon

تتطلع Safemoon إلى بناء منصة تداول رموز غير قابلة للاستبدال (NFT)، ولعبة فيديو، ولديها ميزات أخرى واعدة. ومع ذلك، فقد تم اعتبارها أيضاً عملة ميم لأسباب مختلفة. وبالتحديد، قام شخص يُدعى ديف بورتنوي، مؤسس Barstool Sports، بشرائها على الرغم من "عدم وجود أي فكرة لديه عن كيفية عملها". وقد صرح قائلاً: "يمكن أن يكون مخطط بونزي بكل ما نعلمه".

عموماً، عندما تروج شخصية كبيرة لعملة ما، عدد هائل من المتداولين اليوميين المنتظمين يشاركون بها. أولئك الذين دخلوا في المستوى الأرضي ثم يبيعون، يضيعون أموال المستثمرين الجدد هذه. لا يوجد هناك نمو مشروع من الاحتفاظ على المدى الطويل. كل ما هنالك مجرد دورة من الضخ والتفريغ. هذا هو كيف تكتسب الأصول المشفرة السمعة السيئة.

هناك دائماً شرط

المشكلة ليست بالضرورة في المشاريع الكثيرة للغاية بقدر ما هي جاذبيتها المفترضة. يشارك المستثمرون الأوائل في كليهما، ويتطلعون إلى نشر الأخبار على تويتر وغيرها من وسائل التواصل الاجتماعي الأخرى. إنهم يجذبون المبتدئون في مجال العملات المشفرة، ويعدونهم بالثروات إذا استثمروا بها. تعتبر Dogecoin مثالاً جلياً على هذا، حيث شهدت أول عملية ضخ وتفريغ لها على تيك توك العام الماضي. وبعض قنوات YouTube خصصت محتواها لمثل هذا الضخ. من المفهوم تماماً كيف يمكن للمتداولين الجُدد الوقوع فيما يطلق عليه نصيحة “الخبراء”.

إذا كان بإمكان مشروع مثل Dogecoin أن يساعد الناس على دفع مصاريف الكلية والسكن، فلماذا لا يستطيع Shiba Inu؟ أما بالنسبة لـ Safemoon، فقد شهد المشروع دفعة هائلة على وسائل التواصل الاجتماعي في أبريل الحالي. لقد دفعت السعر إلى حد أعلى من 1000٪. حتى تمت كتابة هذه السطور، تم تصنيف Safemoon في المرتبة 49 من حيث سقف أسعار السوق (Market Cap)، ما يجعلها أعلى بكثير من العديد من المشاريع ذات المنتجات الفعالة والقانونية.
من الجدير بالذكر أن Safemoon تبدو أن لديها مهمة وفريق موثوق بهما إلى حد ما، لكن الكثير متشكك ولأسباب وجيهه.

هل يُعرّض مشروعان مثل Shiba Inu وSafemoon الأصول المشفرة للخطر؟

تساهم مشاريع مثل Safemoon وShiba Inu – بما لديهما من قدرة على تدمير الغرباء الوافدين – في تكوين الرأي العام السيئ بشأن العملات المشفرة. يزعمون أن الأمر محض احتيال وأن كل من بالمجال يحاول قنصك. بينما ينطبق هذا على بعض المشاريع، لكن بالتأكيد لا ينطبق على جميعهم. في الواقع، القليل من البحث يساعد كثيراً على حماية نفسك. فمن الممكن تماماً معرفة المشاريع القانونية وحيازة عملات مشفرة لتحقيق ربح موثوق وطويل الأجل.

إذا فشل المستخدمون في الاستثمار في مشاريع طويلة الأجل، فعلى الأرجح أن تتولى عملات الاحتيال المهمة وسد الحاجة. هذا السيناريو الذي من شأنه أن يضع العملات المشفرة في نفس تصنيف مخططات التسويق متعدد المستويات أو مخططات بونزي – مستفيد من الراغبين في الثراء السريع بدلاً من بناء شيء مشروع.

إن تمويل المشاريع التي يمكن الاعتماد عليها والتي لها حالة استخدام قابلة للتحقيق هي الطريقة الوحيدة لمنح الأصول المشفرة السمعة التي تستحقها. مع القوة الكبيرة تأتي مسؤولية كبيرة.

أشياء يجب الانتباه إليها

أوّل ما يجب مراعاته هو فريق المشروع. إذا كنت تريد شيئاً يستحق أن تعطيه من وقتك وجهدك، فانظر إلى من يقوم على تطويره. تحقق من بيانات اعتمادهم ورسالة الشركة. وهل الفريق منفتح في مسألة الكشف عن خلفياتهم أم أنهم محاطون بالغموض؟

هل المشروع له حالة استخدام ذات صلة وطويلة الأجل؟ هل تؤمن به حقاً؟ هل الآخرون متفقون؟ تحقق من وسائل التواصل الاجتماعي واطلع على ما يقوله الناس عن هذه العملة المشفرة. إذا كان الفريق يتواصل باستمرار مع المستخدمين، وكانت المناقشات حضارية وغنية بالمعلومات، فمن المحتمل أن المشروع يستحق اهتمامهم. تأكد أيضاً من أن تخصيصات الرموز ترقى إلى المستوى المطلوب – وما إذا كان الفريق يحتفظ بعدد كبير من الرموز المقفلة أو أن سقف أسعار السوق (Market Cap) مرتفع بشكل مثير للريبة.

يمكنك التحقق من هذه المحافظ على متصفحات سلسلة الكتل (blockchain) مثل bscscan أو etherscan، على سبيل المثال، إذا كانت الغالبية العظمى من الرموز موجودة في محفظة واحدة، فقد يكون هذا مشروع تقلق بشأنه.

القاعدة الأولى هي أن تبحث بنفسك (DYOR) دائماً. لا تشارك بكل ما تملك أبداً، ويفضل حساب متوسط التكلفة بالدولار (DCA).

التعليم هو المفتاح

تعد الشركات في مجال العملات المشفرة، مثل Ledger أو بعض منصات التداول مثل Gemini وبينانس وكوينباس خياراً رائعاً. توفر هذه المصادر أدلة و مقاطع فيديو شاملة وسهلة الفهم للمبتدئين. ومن الضروري بالطبع أن تكون مصادرك التعليمية قوية. قد يكون من السهل متابعة أحد المؤثرين عشوائياً على YouTube وتيك توك أو الانضمام إلى قناة Discord، ولكن يبقى الخيار الأفضل أمامك هو التعلم من الخبراء الذين فحصتهم.

وما أن تستقر أخيراً على مشروع من المشاريع، فلا تغفل عامل الأمان! بالنظر إلى أنه من الأفضل الاحتفاظ بأصولك على المدى الطويل، فستحتاج إلى أفضل مساحة تخزين ممكنة. وهنا نأتي نحن. تأتي محافظ أجهزتنا مزودة بأعلى مستويات الأمان، ونوفر واجهة مستخدم سهلة الاستخدام للمبتدئين إلى الحد الذي يجعل حتى جدتك قادرة على فهمها. إذا كنت تنوي حيازة العملات المشفرة، فتأكد من التعامل معها بشكل صحيح.

ها وقد قلنا كل ذلك، إن Ledger لا تقدم نصائح استثمارية. تساعد هذه المقالة ببساطة في جعلك أكثر وعياً بالمخاطر السائدة في مجال العملات المشفرة. نريدك أن تتسلح بالأمان في رحلتك مع العملات المشفرة، والتعليم هو أفضل سبيل لتحقيق ذلك.

كن على تواصل

يمكن العثور على الإعلانات في مدونتنا. تواصل إعلامي:
[email protected]