الأساسيات الأساسية

مسار 1. نبذة عن الأصول المشفرة

الفصل 3/5

شرح أجيال سلسلة الكتل

اقرأ 6 دقائق
الأفكار الرئيسية
—مثل الإنترنت، سلسلة الكتل أيضاً تتطور – فكل فصل يهدف إلى التغلب على القيود الموجودة.

— الجيل الأول لسلاسل الكتل مكّننا من إجراء تحويلات مباشرة لنقل القيمة.

— الجيل الثاني لسلاسل الكتل تم بناءه على هذه البنية التحتية وأضاف “شروط” لبدء تنفيذ المعاملات. أدى هذا إلى ظهور الأنظمة البيئية للتمويل اللامركزي (DeFi) والتطبيقات اللامركزية (DApp) والرموز غير القابلة للاستبدال التي نراها اليوم.

— الجيل الثالث لسلاسل الكتل يُركّز على التغلب على القيود الثلاث الكبرى لسلاسل الكتل الحالية – قابلية التوسع وقابلية التشغيل البيني والحوكمة.

— بنهاية هذا المقال، سيكون لديك فكرة كاملة عن أجيال سلاسل الكتل وقدراتها. لنبدأ.

تسرنا رؤيتك.

لقد خصّصنا المقالة الأخيرة للحديث عن أصل سلسلة الكتل ولماذا هي شديدة الأهمية. لقدد كانت بداية النظام البيئي لسلسلة الكتل وعالم العملات المشفرة. رغم ذلك، سلسلة الكتل استمرت في التطور، جالبةً معها إمكانات جديدة وأشكالاً جديدة من الأصول المشفرة وأنواعاً جديدة من التفاعل معها.

في هذه المقالة، سنقوم بتقسيم الفصول المختلفة لسلسلة الكتل. سنرى ما جلبه كل فصل إلى هذا الفضاء وإلى أين سنتّجه تالياً.

الجيل الأول لسلسلة الكتل

بيتكوين

كما ناقشنا في الدرس الأخير، الجيل الأول لسلسلة الكتل، بيتكوين، أُنشأت لتقديم بديل جذري للنظام المالي النقدي. إرسال وتلقي القيمة كان هو الإنجاز الرئيسي لسلسلة كتل بيتكوين.

ونظراً لأن بيتكوين قد مكّنت الناس بالتكنولوجيا وسمحت لهم بإجراء المعاملات من نظير لنظير، فقد فقدت البنوك القوية هيمنتها وسيطرتها على المستخدمين.

هنا هو حيث تسير بيتكوين وسلسلة الكتل جنباً إلى جنب. مع بيتكوين، بوسع ماجد إرسال نقود رقمية إلى سارة، والمعاملة تكون آمنة حتى في ظل عدم وجود وسيط. بوسع كلاهما الحفاظ على خصوصيتهما لأن المعاملة مجهولة.

ولكن كان هناك شيء واحد لا تقدر شبكة بيتكوين فعله – وهو إضافة الشروط إلى المعاملات. وهنا قام الجيل الثاني من سلسلة الكتل بثورة في الفضاء.

الجيل الثاني لسلسلة الكتل

على الرغم من أن بيتكوين هي مفهوم عظيم وأول سلسلة كتل ناجحة، إلا أن تصميمها يسمح فقط بإرسال وتلقي القيمة. ماذا لو كنت ترغب في وضع شروط وأحكام في معاملاتك؟ مثلاً "سأدفع لماجد عملته المشفرة فقط عندما يقوم بتسليم الحليب لي". بيتكوين ببساطة لا تستطيع تلبية ذلك الأمر.

من هنا دخلت إيثريوم إلى عالم سلسلة الكتل.

إيثريوم

سلسلة كتل إيثريوم تم إطلاقها في 2015 وبدأت حقبة جديدة للأصول المشفرة. بالرغم من إطلاقها بعد سبع سنوات من بيتكوين، إلا أن إيثريوم سريعاً ما أصبحت ثاني أكبر سلسلة كتل من حيث القيمة السوقية. وهذا يبين إلى أي مدى كان العالم بحاجة إلى ما تُقدّمه إيثريوم.

سلسلة كتل إيثريوم ذهبت ألى ما هو أبعد من مجرد نقل القيمة البسيط. لقد تم تصميمها كطبقة تطبيق، وفوقها يمكن للمطورين بناء تطبيقاتهم ومنصاتهم اللامركزية مع حالات استخدام مُحدَّدة. إنها في الواقع مثل كمبيوتر عالمي.

العقود الذكية وُلِدت

إيثريوم جلبت شيئاً استثنائياً للغاية إلى الطاولة: العقود الذكية. العقد الذكي هو اتفاقية ذاتية التنفيذ تُعقد بين طرفين، تحتوي على شروط في شكل “لو….إذاً”. على سبيل المثال، "لو سارة أقرضت ماجد 10 ETH، إذاً هو سيردّها لها شهرياً بفائدة قدرها %10". يتم تنفيذ المعاملات فقط إذا تحقّقت الشروط المُحدَّدة.

الطرفان المشتركان في العقد الذكي يضعان الشروط التي يتفقان عليها. وبمجرد تحققها، يتم بِدء العقد تلقائياً. أدى ذلك إلى ظهور جيل جديد تماماً من رموز التوكن والمنصات، بما في ذلك التمويل اللامركزي والتطبيقات اللامركزية والرموز غير القابلة للاستبدال والعملات المستقرة. سنرجع إلى هذه المفاهيم في المقالات المقبلة.

في الوقت الحالي الفكرة الرئيسية المستخلصة هي هذا: بعيداً عن مجرد إجراء المعاملات، إيثريوم تُمكن المستخدمين من أن يكون لديهم علاقات مستمرة ودقيقة مع بعضهم البعض. وهي تقوم بذلك من خلال دمج ‘الشروط’ داخل تفاعلات المستخدمين.

الجيل الثالث لسلسلة الكتل – نحن هنا الآن

كان كل شيء يبدو مثالياً مع الجيل الثاني لسلسلة الكتل. رغم ذلك، نحن بحاجة لشيء أكثر قابلية للتوسع وأكثر كفاءة.

اليوم، النظام البيئي لسلسلة الكتل يتوسع مع تزايد أعداد المستخدمين حول العالم. السؤال الكبير التالي يدور حول كيف يمكننا جعل الأمور أفضل. نحن بحاجة إلى طريقة يُعتَمد عليها للوصول إلى جميع الخدمات المتاحة، بغض النظر عن أي سلسلة كتل أو أصل مشفر نستخدمه. بعبارة أخرى، نحن بحاجة إلى “قابلية التوسع” و”قابلية التشغيل البيني”.

التبني الشامل يتطلب قابلية التوسع

مع استخدام المزيد والمزيد من الأشخاص حلول سلسلة الكتل، ستضطر الشبكات إلى مواكبة حركة المرور المتزايد. في البداية، سلسلة الكتل لم تكن مصممة لتحمل هذا القدر من الاستخدام وحركة المرور. بينما ينضم المزيد من الأشخاص، الجيل الثاني من سلسلة الكتل عانى ليظل فعال وبأسعار معقولة.

رسوم الغاز شديدة الارتفاع والمعالجة البطيئة للمعاملات بدأت في شلّ شبكة إيثريوم. تُمثِّل هاتان المشكلتان أكبر عائقين أمام التبني الشامل والمزيد من تطوير سلسلة الكتل. لذا، إن قابلية التوسع هي محرك هائل للإبداع في الجيل الحالي من سلاسل الكتل.

يمكننا أن نشهد كيف أن هذا التحدي يُشكِّل كامل النظام البيئي لسلسلة الكتل. غالبية سلاسل الكتل الجديدة تعمل وفق آلية إجماع “إثبات الحصة” (PoS)، بدلاً من نموذج “إثبات العمل” (PoW) غير الفعال وكثيف الاستهلاك للطاقة.

الاختلاف الرئيسي بين هذين النموذجين هو أن إثبات الحصة لا يختار عمال التعدين عبر عملية تستهلك الكثير من الطاقة (مثلما هو الحال في إثبات العمل). بدلاً من ذلك، فإن المشاركين أو المدققين في نظام إثبات الحصة، يكدسون كمية معينة من الأصول المشفرة. والشبكة تقوم بتخصيص إمكانية المشاركة في عملية التحقق من المعاملات بناءً على كمية الأصول المشفرة التي قام المدقق بتكديسها في النظام. سنرجع إلى هذا بالتفصيل في مقالة أخرى.

قابلية التشغيل البيني أساسية لحريتك

بينما يتوسّع فضاء سلسلة الكتل، تظهر مشكلة أخرى – قابلية التشغيل البيني. بعبارة أخرى، هل بوسع سلاسل الكتل التواصل مع بعضها أم لا. لكن، لماذا هذا أمر مهم؟

بينما ينمو النظام البيئي لسلاسل الكتل والأصول المشفرة، يؤدي هذا إلى ظهور مجموعة واسعة من المفاهيم الجديدة مثل التمويل اللامركزي والتطبيقات اللامركزية وتمويل الألعاب (GameFi) والميتافيرس (الواقع الافتراضي). هناك المئات من المنصات والتطبيقات المختلفة التي تعمل عبر سلاسل كتل متنوعة. لكل سلسلة كتل قواعدها وبروتوكولاتها وأصولها الرقمية الأصلية، والتي لا تتوافق مع بعضها البعض بالضرورة.

ماذا لو أنك كمستخدم، تمتلك أفاتاراً على ميتافيرس مُعين، وتريد استخدامه على منصة أخرى مبنية على شبكة سلسلة كتل مختلفة؟

إذا لم يكن بوسعك جلب القيمة خاصتك من نظام إلى نظام آخر لأنهما غير متوافقين، ستجد نفسك محبوساً في نظام بيئي واحد. إنها ليست الحرية الحقيقية التي نبحث عنها حقاً. لذا، فإن قابلية التشغيل البيني ليست مجرد مصطلح تقني عادي يمكن المرور عليه سريعاً. الأمر يتعلق بإيجاد طريقة يمكن لسلاسل الكتل المختلفة من خلالها التواصل مع بعضها والتي تتعلق مباشرةً بسيادتك الرقمية.

الحوكمة اللامركزية مطلوبة

أخيراً، الطريقة التي تتم بها حوكمة سلاسل الكتل نفسها هي اعتبار رئيسي بينما نمضي قُدماً. حالياً، العديد من سلاسل الكتل (مثل بيتكوين وإيثريوم) تتم حوكمتها “خارج سلسلة الكتل (off-chain).” بعبارة أخرى، قلة مختارة هم من يقررون الكيفية التي ستُدار بها الشبكة، ثم ينفذون هذه التغييرات على سلسلة الكتل عبر عمليات شاقة.

ولكن، بعض نماذج سلاسل الكتل الحديثة تستخدم أسلوب إدارة مختلف. يستخدمون رموز توكن مُبرمجة بحقوق تصويت. بهذه الطريقة يشارك جميع حاملي رموز التوكن بفاعلية في إدارة ومستقبل الشبكة. إيثريوم 2.0 و Cardano و Polkadot هي أمثلة جيدة على عمل نموذج الحوكمة هذا. في جميع هذه الشبكات، الرمز الأصلي (native token) مُبرمج بحقوق تصويت، مما يوزّع السلطة على الشبكة بين جميع المستخدمين.

بهذه الطريقة سلسلة الكتل لا تُصبح مجرد قوة لامركزية عندما يتعلق الأمر بالطريقة التي نجري بها المعاملات. فبفضل نموذج الحوكمة الجديد هذا، يمكن لسلسلة الكتل أن تصبح كياناً لامركزي بالكامل في تشغيلها. وهذا شيء تسعى معظم الشبكات لتحقيقه.

بوجه عام، تواجه سلسلة الكتل مجموعة من التحديات الجديدة بينما تتطلع إلى المستقبل. إذا كانت سلسلة الكتل قد علّمتنا أي شيء، فهو أن أي شيء على الإطلاق يمكن أن يتحسن وسوف يتحسن بالفعل مع مرور الوقت. في الحقيقة، نحن نشهد بالفعل العديد من الابتكارات في هذا الفضاء. أغلبها يهدف إلى توسيع نطاق الاستفادة من الأصول المشفرة ليكون بوسعك استخدامها عبر أنظمة بيئية مختلفة.

نحن نأمل أن تكون قد كوّنت فكرة واضحة الآن عن أجيال سلاسل الكتل المختلفة وقدراتها. لم تعد مبتدئاً، وقد استغرق الأمر بضعة دقائق فقط.

دعنا ننتقل إلى الموضوع الذي كنت على الأرجح تنتظره – العملات المشفرة، أنواعها وحالات استخدامها وكيفية امتلاكها، وذلك في المقالة التالية.


مصادر ذات صلة

كن على تواصل

يمكن العثور على الإعلانات في مدونتنا. تواصل إعلامي:
[email protected]